mazika3almaksho it's your home
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عماره الرعب في الاسكندريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dodo_doda
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 284
العمر : 24
المزاج : عاديه ولا زعلانه ولا فرحانه
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: عماره الرعب في الاسكندريه   الخميس يوليو 31, 2008 12:43 am

في منطقة رشدي أحد أرقى مناطق الإسكندرية، وفي واحد من أهم شوارع الإسكندرية، شارع "أبو قير"، تقع هذه العمارة.. عمارة قديمة مبنية على أكمل وجه، لكنها ومنذ بنائها في الستينات إلى اليوم مغلقة ولم يسكنها أحد على الإطلاق، والسبب الذي يحكيه الناس هنا بسيط جداً، لأن هناك آخرين سبقوا الجميع وسكنوا فيها.. إنهم.. بسم الله الرحمن الرحيم.. العفاريت.
عندما ذهبت إلى "عمارة العفاريت" في رشدي كان اللون الرمادي الذي يلون العمارة والذي خلفته عوادم السيارات على مدار السنوات يجعل مشهد العمارة مخيفاً فعلاً، حتى الأشجار أمام العمارة لون أوراقها كان أسود من آثار العوادم والأتربة وعدم العناية، بعض النوافذ مفتوحة في هذه العمارة لكنك لا ترى من خلالها شيء سوى الظلام الدامس، أما بوابة العمارة فقد تم إزالتها وبني مكانها حائط، مشهد العمارة فعلا يجعلك تشعر بالقلق والتوجس حتى وإن لم تكن مؤمناً بقصص العفاريت والأشباح.
حكاوي... عفاريتي
ألتقيت بعدد من الشباب من السكان المجاورين للعمارة فوجدت أن لديهم قصصاً غريبة ومشوقة عن هذه العمارة، فأحمد، الذي رفض أن يصرح بباقي اسمه، مثلا قال لي إن الذي يسكن في هذه العمارة يستيقظ في يومه التالي ليجد أثاث منزله ملقياً في الشارع ومحطماً.
أما محمد السيد فيحكى أن سكان هذه العمارة كانوا يجدون الدم ينزل من "الحنفيات" ويستيقظون من نومهم ليجدون الحوائط والجدران ملطخة بالدماء، ويتكلم أيمن علي عن العفاريت التي كانت ترج المنزل وتهزه وتبعثر الأثاث وتحطمه. لكن أحمد إبراهيم قال لي إن العفاريت كانت مسالمة وإن كل ما شاهده السكان منها كان عيون حمراء تظهر في الظلام!!!.
أما عن السبب لاختيار العفاريت لهذه العمارة تحديداً كي يسكنوها فالبعض قال إن هذه العمارة كانت في الأصل مسجداً، طمع فيه رجل أعمال فهدمه وأقام بدلاً منه عمارة سكنية فسكنتها العفاريت عقاباً له على فعلته، وآخرون قالوا لي إن العفاريت سكنت هنا لأن صاحب العمارة قتل فيها بعدما بناها فسكنها عفريته، وكذلك هناك من أجاب بالسبب المصري الشهير.. "كده"!
وعلى الرغم من الحكاوي المرعبة والمفزعة لهذه العفاريت ..إلا أنني لاحظت أن السكان المحيطون بالعمارة يتعاملون معها بتلقائية شديدة، وكأن هناك انفصال بين الحكايات التي يتداولونها وبين قصصهم، فهم يقفون أمام العمارة ويركنون سياراتهم أسفلها دون خوف أو قلق من أن يثيروا غضب العفاريت التي حكوا عنها.
عفاريت إيه يا هانم!
وبالطبع فإن هناك آخرون ينكرون قصص العفاريت هذه ويضحكون من سذاجتها، مثل عم أحمد حارس أحد العقارات المجاورة والذي عندما شاهدني ألتقط صوراً للعمارة أبتسم وأقترب مني وقال لي "انتم لسه برده مصدقين إن العمارة دي فيها عفاريت.. الحكاية وما فيها أن صاحب العمارة دي مات بعد ما بناها على طول، وأختلف الورثة عليها وحتى اليوم مازال بينهم مشاكل" وعندما قلت له إن الناس كلها تحكي عن العفاريت في هذه العمارة كان رده "صلي على النبي عفاريت إيه يا هانم
وحكاية الحاج أحمد أكدها أحد السكان المجاورين وهو الحاج محمد محمود قائلا أن المقاول الذي بني هذه العمارة هو خاله المتوفي، والذي كان يحكي لهم عن مشاكل بين الورثة بعد وفاة صاحب العمارة وكانت السبب في إغلاق العمارة حتى اليوم.
لكن حتى الذين ينكرون وجود أشباح أو عفاريت في هذه العمارة يختلفون فيما بينهم عن سبب إغلاقها فعم حسن "سايس" في جراج مجاور قال"أنه لا يوجد عفاريت ولا أشباح وإن هذا كله "كلام فاضي" وإن الموضوع وما فيه إن صاحب هذه العمارة أغلقها العمارة بعد بنائها ولم يرغب في بيع شققها ومازلت مغلقة حتى اليوم" لكن هذه العمارة بموقعها المتميز هذا تساوي ملايين الجنيهات فلماذا يغلقها صاحبها؟ فكان رد عم حسن " الله أعلم، من حكم في ماله فما ظلم".!!
إشتغالة
للكذب طبعاً دور أساسي في هذه القصص فالجميع يعرف ويحكي ولا مانع من إضافة بعض البهارات من عنده، فأحد الذين قابلتهم قال لي إنه يعرف صاحب هذه العمارة جيداً وإنه مازال على قيد الحياة، ولديه عمارة أخرى في حي محرم بك.. ووصف لي مكتبه كي أذهب لكي أقابله، لكنه حذرني منه لأنه رجل "شراني" و عندما ذهبت إلى العنوان الذي وصفه لي لم أجد مكتباً ولم أجد أي شيء، وأدركت أنني كنت ضحية أشتغالة من واحد عايز يخدم.
وفي النهاية ككل حكايات العفاريت وبعد اللف والدوران وقطعة القلب تجد أنك لم تصل إلى الكثير، فقط بضع حكايات متناقضة من هنا وهناك، تحاول البحث عن الأشخاص الذين واجهوا.. أو شاهدوا.. فلا تجد.. مجرد حكايات عن تجارب لأشخاص آخرين، لا تستطيع أن تصدق.. لكنك في نفس الوقت لا تستطيع أن تُكََّذِبْ ..عليك فقط أن تستمع وأن تشعر بالتشويق والإثارة.. أما الحقيقة فلا تسأل عنها كثيرا.
ومع احتفاظك التام بتصديق قصة العفاريت أو تكذيبها، فمن حقك أن تشاهد صور العمارة المسكونة، أو المهجورة أيهما أحب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazika3almakshof.ahlamontada.net
 
عماره الرعب في الاسكندريه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mazika3almakshof :: منتدي الحب والقصص والاشعار-
انتقل الى: